معلومات عنا

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

إن كلمة "قبطي" مشتقة من الكلمة اليونانية Αἴγυπτος "أجيبتوس"، والتي اشتُقَّت بدورها من كلمة "هيكابتاه" وهي أحد أسماء ممفيس، أول عاصمة لمصر القديمة. وحاليًا، فكلمة "قبطي" تصف مسيحيو مصر، وكذلك آخر مرحلة للكتابة في مصر القديمة. وهي كذلك تصف الفن المُمَيَّز والعمارة التي نبعت من الإيمان الجديد.

إن الكنيسة القبطية مبنية على تعاليم القديس مارمرقس، الذي بشَّر بالمسيحية في مصر، خلال فترة حكم الحاكم الروماني "نيرون" في القرن الأول، بعد حوالي عشرون عامًا من صعود السيد المسيح. ومارمرقس هو أحد الإنجيليين وكتب أول إنجيل. وانتشرت المسيحية في كل أنحاء مصر خلال نصف قرن من وصول مارمرقس إلى الإسكندرية (كما هو واضح من نصوص العهد الجديد التي اكتُشِفَت في البهنسا، بمصر الوسطى، وتؤرَّخ بحوالي 200 م.، وجزء بسيط من إنجيل القديس يوحنا، مكتوب باللغة القبطية؛ الذي وُجِدَ في صعيد مصر ويُؤرَّخ في النصف الأول من القرن الثاني). إن الكنيسة القبطية –وهي عمرها الآن أكثر من تسعة عشر قرنًا من الزمان- كانت موضوع العديد من النبوءات في العهد القديم. ويقول (إشعياء النبي في إصحاح 19، الآية 19): "وفي ذلك اليوم، يكون مذبح للرب في وسط أرض مصر، وعمود للرب عند تخمها."

وبالرغم من الإتحاد والاندماج الكامل للأقباط في النسيج المصري، فقد استمروا ككيان ديني قوي، وكوَّنوا شخصية مسيحية واضحة في العالم. والكنيسة القبطية تعتبر نفسها مُدافِعًا قويًا للإيمان المسيحي. وإن قانون مجمع نيقية –الذي تقرِّهُ كنائس العالم أجمع، كتبه أحد أبناء الكنيسة القبطية العظماء: وهو البابا أثناسيوس، بابا الإسكندرية، الذي استمر على كرسيه لمدة 46 عامًا (من عام 327 حتى عام 373). وإن مكانة مصر محفوظة جيدًا في هذا الأمر، فهي التي هربت إليها العائلة المُقدّسة هربًا من وجه هيرودس: "فقام وأخذ الصبي وأمه، وانصرف إلى مصر. وكان هناك إلى وفاة هيرودس، لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل: "من مصر دعوت ابني". (مت13:2-15)

إن مُساهمة الكنيسة القبطية في المسيحية لهي عديدة. فقد لعب دورًا هامًا في اللاهوت المسيحي... وخاصة لتحميها من الهرطقات الغنوسية. وقد حَمَت الكنيسة القبطية آلاف النصوص، والدراسات اللاهوتية والإنجيلية، وهي مصادر هامة لعلم الآثار. وقد تمت ترجمة الكتاب المقدس إلى اللغة القبطية في القرن الثاني. واعتاد مئات الكتبة بنسخ نسخ من الكتاب المقدس وكتب طقسية ولاهوتية. والآن، تضم مكتبات ومتاحف وجامِعات في العالم أجمع مئات الآلاف من المخطوطات القبطية.

وتعتبر مدرسة الإسكندرية المسيحية هي أول مدرسة من نوعها في العالم، فبعد نشأتها حوالي عام 190 م، على يد العَلاَّمة المسيحي بانتينوس، أصبحت مدرسة الإسكندرية أهم معهد للتعليم الديني في المسيحية. وكثير من الأساقفة البارِزين من عِدَّة أنحاء في العالم تم تعليمهم في تلك المدرسة، مثل "أثيناغورَس"، و"كليمنت" (القديس كليمنضس السكندري)، و"ديديموس"، والعلامة العظيم أوريجانوس، الذي يُعتبر أب عِلم اللاهوت، والذي كان نَشِطًا كذلك في تفسير الكتاب المقدس والدراسات الإنجيلية المُقارنة. وقد كتب أكثر من 6000 تفسيرًا للكتاب المقدس، بالإضافة إلى كتاب "هيكسابلا" الشهير. وقد زار العديد من العلماء المسيحيين مدرسة الإسكندرية، مثل القديس جيروم ليتبادل الأفكار ويتصل مباشرة بالدارِسين. إن هدف مدرسة الإسكندرية لم يكن محصورًا على الأمور اللاهوتية، لأن علوم أخرى مثل العلوم والرياضيات وعلوم الاجتماع كانت تُدَرَّس هناك. وقد بدأت طريقة "السؤال والجواب" في التفسير بدأت هناك. ومن الجدير بالذِّكر، أنه كانت هناك طرق للحفر على الخشب ليستخدمها الدارسون الأكفاء ليقرأوا ويكتبوا بها، قبل برايل Braille بـ15 قرنًا من الزمان! وقد تم إحياء المدرسة اللاهوتية لمدرسة الإسكندرية المسيحية عام 1893 م. واليوم لديها مبانٍ جامعية في الإسكندرية، والقاهرة، ونيوجيرسي، ولوس أنجلوس، حيث يدرس بها المُرَشَّحون لنوال سِرّ الكهنوت، والرجال والسيدات المؤهلون العديد من العلوم المسيحية كاللاهوت والتاريخ واللغة القبطية والفن القبطي.. بالإضافة إلى الترنيم والأيقنة (صنع الأيقونات) والموسيقى وصنع الأنسجة.

وهناك طائفتان أخريتان غير كهنوتيتان يهتمون بشئون الكنيسة. الأولى تُنتَخَب عن طريق المجلس الملي القبطي، والذي ظهر على الساحة عام 1883م. ليصبح هو الطريق ما بين الكنيسة والحكومة. الثاني هو مجلس الأوقاف القبطي، وظهر على الساحة عام 1928 م. ليباشر ويُراقِب إدارة أوقاف الكنيسة القبطية من خلال القانون المصري.

ويصلي الأقباط يوميًا، في كل الكنائس القبطية، من أجل وحدة كل الكنائس المسيحية. وهم يُصلّون لمصر، ونيلها، ومحصولها، ورئيسها، وجيشها، وجمهوريتها، وفوق الكل شعبها. وهم يصلون من أجل سلام العالم، ومن أجل خير وصالح الجنس البشري كله.

:قداسة البابا
قداسة البابا تواضروس الثاني

118 بطريرك الاسكندرية

الإيبارشية

تأسست الإيبارشية في عهد قداسة البابا شنودة الثالث ، البابا الـ117 في بطاركة الاسكندرية. تميز عهد قداسته بنمو ملحوظ في عدد الكنائس و الإيبارشيات القبطية في المهجر. و ذلك لتلبية الاحتياجات الرعوية  لشعب الكنيسة، فقام قداسته بتأسيس إيبارشية جنوبي الولايات المتحدة الأمريكية، و ذلك في ١٩٩٣ لتكون اول إيبارشية بامريكة و سامَ لها نيافة الحبر الجليل الانبا يوسف

:تضم الأبرشية الولايات التالية

ألاباما

أريزونا

أركنساس

فلوريدا

جورجيا

لويزيانا

ميسيسيبي

نيو مكسيكو

أوكلاهوما

تينيسي

تكساس

 

يوجد حاليًا 80 كاهنًا يخدمون 56 كنيسة و 40 منطقة خدمة في الإيبارشية

نيافة الحبر الجليل الأنبا يوسف

أسقف جنوب الولايات المتحدة الأمريكية

office@suscopts.org

 
 
 
 
 كنيسة الشهيد العظيم مار مرقس بناشفل تنيسي 

1-615-482-6971

1-615-423-5280

stmark1109@gmail.com

1931 Old Murfreesboro Pike, Nashville, TN 37217

اكتب لنا

  • Facebook
  • YouTube
  • SoundCloud
  • remind_1556131842
  • Google Play

© 2020 - ST MARK COPTIC ORTHODOX CHURCH - NASHVILLE, TN